الحديث الشريف....... مغلق...... الرابط الجديد V

الحديث الشريف....... مغلق...... الرابط الجديد V

http://www.hadith-sharif.com/

لقد تم اغلاق هذا المنتدى ونقله الى هذا الرابط الجديد
 
 
الرجاء التسجيل من جديد بهذا الرابط وجزاكم الله خيرا
 
 
 
لقد تم اغلاق هذا المنتدى ونقله الى هذا الرابط الجديد
 
الرجاء التسجيل من جديد بهذا الرابط وجزاكم الله خيرا
 
لقد تم اغلاق هذا المنتدى ونقله الى هذا الرابط الجديد
 
الرجاء التسجيل من جديد بهذا الرابط وجزاكم الله خيرا

 

لقد تم اغلاق هذا المنتدى ونقله الى هذا الرابط الجديد
 
الرجاء التسجيل من جديد بهذا الرابط وجزاكم الله خيرا
 
 
 
لقد تم اغلاق هذا المنتدى ونقله الى هذا الرابط الجديد
 
الرجاء التسجيل من جديد بهذا الرابط وجزاكم الله خيرا
 
لقد تم اغلاق هذا المنتدى ونقله الى هذا الرابط الجديد
 
الرجاء التسجيل من جديد بهذا الرابط وجزاكم الله خيرا

    دروس اسماء الله الحسنى للدكتور محمد راتب النابلسي / اسم الله الستّير ( 2 )

    شاطر
    avatar
    سفرى بعيد
    محب رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
    محب رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

    عدد المساهمات : 79
    تاريخ التسجيل : 28/08/2010

    دروس اسماء الله الحسنى للدكتور محمد راتب النابلسي / اسم الله الستّير ( 2 )

    مُساهمة  سفرى بعيد في الأربعاء سبتمبر 15, 2010 11:34 pm




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    دروس اسماء الله الحسنى للدكتور محمد راتب النابلسي

    اسم الله : الستير(2)



    أيها الأخوة الأكارم ، مازلنا مع اسم الستير ، وقد قيل الرب رب والعبد عبد ، من شأن الرب أن يستر القبيح وأن يظهر الحسن ، ومن شأن العبد غير المؤمن أن يظهر القبيح ويستر الحسن ، أما المؤمن فمن شأنه أن يتخلق بكمالات الله عز وجل فيستر القبيح ويظهر الحسن ، وهذا خلق كريم ، وهذا رقي إنساني ، أن تُظهر الحسن وأن تستر القبيح ، بينما غير المؤمن يظهر القبيح ويستر الحسن ، لذلك ورد في بعض الأحاديث أن النبي عليه الصلاة والسلام يقول :
    (( لله أفرح بتوبة عبده من العقيم الوالد ، ومن الضال الواجد ، ومن الظمآن الوارد )) .
    [ أخرجه ابن عساكر في أماليه عن أبي هريرة ] .
    ضيعت شيئاً ثميناً جداً وأنت في حيرة من أمرك ثم وجدته .
    (( لله أفرح بتوبة عبده من العقيم الوالد ، ومن الضال الواجد ، ومن الظمآن الوارد )) .
    [ أخرجه ابن عساكر في أماليه عن أبي هريرة ] .
    بعد عشر سنوات جاءه الولد ، بعد اليأس والإحباط ، ومن الظمآن الوارد الذي كان على مشارف الهلاك .
    (( لله أفرح بتوبة عبده من العقيم الوالد ، ومن الضال الواجد ، ومن الظمآن الوارد )) .
    [ أخرجه ابن عساكر في أماليه عن أبي هريرة ] .
    وإذا تاب العبد توبة نصوحة ، هنا الشاهد ، هنا اسم الستير .
    إذا تاب العبد توبة نصوحة أنسى الله حافظيه والملائكة وبقاع الأرض كلها خطاياه وذنوبه .
    هذا شأن الستير ، إذا تاب العبد توبة نصوحة أنسى الله حافظيه والملائكة وبقاع الأرض كلها خطاياه وذنوبه .

    التائب من الذنب كمن لا ذنب له :


    ﴿وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا (27) ﴾
    (سورة النساء)
    وما أمرك أن تتوب إليه إلا ليتوب عليك ، وما أمرك أن تستغفره إلا ليغفر لك ، وما أمرك أن تسأله إلا ليعطيك ، لكن الإنسان غير المؤمن شأنه العكس هو يظهر القبيح ويستر المليح ، لذلك ورد في بعض الأحاديث الشريفة :
    ((تعوذوا بالله من ثلاث فواقر : تعوذوا بالله من مجاورة جار السوء ، إن رأى خيرا كتمه وإن رأى شرا أذاعه...))
    [رواه البيهقي عن أبي هريرة]
    هناك إنسان أنا أسميه قناص ، يتعامى عن كل الفضائل ، فإذا ضبط تقصيراً أو مخالفة أو عيباً فضحها ونشرها وبالغ في الحديث عنها ، هذه اسمه قناص ، وهناك نماذج بشرية في كل المجتمعات ، يتعامى عن كل الفضائل والخيرات ويظهر العيوب والنقائص .
    لذلك :
    (( تعوذوا بالله من ثلاث فواقر: تعوذوا بالله من مجاورة جار السوء ، إن رأى خيرا كتمه وإن رأى شرا أذاعه، وتعوذوا بالله من زوجة سوء ، إن دخلت عليها لسنتك ، وإن غبت عنها خانتك، وتعوذوا بالله من إمام سوء ، إن أحسنت لم يقبل ، وإن أسأت لم يغفر)) .
    [رواه البيهقي عن أبي هريرة]
    هذه فواقر ثلاث .

    من ستر مؤمناً رضي الله عنه و قربه منه :

    صدق أيها الأخ الكريم ، أنت حين تستر مسلماً وتدفن قصته تحت الأرض ولا تبوح بها إطلاقاً تشعر بقرب من الله كبير ، وحدثتكم في اللقاء السابق عن هذه التي زلت قدمها فأصلحها زوجها وجعلها تتوب توبة نصوحاً حتى أن هناك بشارات تبشره برضوان الله عز وجل .
    القاضي شريح لقيه صديقة الفضيل فقال له : يا شريح كيف حالك في بيتك ؟ قال: منذ عشرين عاماً لم أجد من يعكر صفائي .
    أحياناً الإنسان يقول : ما نمت يوماً مرتاحاً معها ، يقول : والله من عشرين عاماً ما وجدت من زوجتي ما يعكر صفائي ، قال : وكيف ذلك يا شريح ؟ قال : خطبت امرأة من أسرة صالحة فلما كان يوم الزفاف وجدت صلاحاً وكمالاً ، يقصد صلاحاً في دينها وكمالاً في خلقها ، فصليت ركعتين شكراً لله على نعمة الزوجة الصالحة ، فلما سلّمت من صلاتي وجدت زوجتي تصلي بصلاتي وتسلم بسلامي وتشكر بشكري ، فلما خلا البيت من الأهل والأحباب دنوت منها ، فقالت لي : على رسلك يا أبا أمية ( أي انتظر) ، وقامت فخطبت ، قوية في دينها كاملة في خلقها ، قالت : أما بعد ، يا أبا أمية إني امرأة غريبة لا أعرف ما تحب ولا ما تكره ، فقل ما تحب حتى آتيه وما تكره حتى أجتنبه ، ويا أبا أمية قد كان لك من نساء قومك من هي كفء لك ، وكان لي من رجال قومي من هو كفء لي ، ولكن كنت لك زوجة على كتاب الله وسنة رسوله ليقضي الله أمراً كان مفعولاً ، فاتقِ الله فيّ وامتثل قوله تعالى :

    ﴿ فإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ (229) ﴾
    (سورة البقرة)
    ثم قعدت ، قال : فألجأتني إلى أن أخطب ، يعني اضطر أن يلقي خطبة أمامها ، وقف وقال : أما بعد ، فقد قلت كلاماً إن تصدقي فيه وتثبتي عليه يكن لك زخراً وأجراً ، وإن تدعيه يكن حجة عليك ، أحب كذا وكذا وأكره كذا وكذا ، أعطاها قائمتين .
    عندنا قاعدة : لا معصية قبل التكليف ، تكلف ، تبين ، توضح ثم تحاسب ، أزواج كثيرون لا ينطقون بكلمة فإذا أخطأت في ميزانه هو يقيم عليها الدنيا ولا يقعدها ، ما بلغت ، قال لها أحب كذا وكذا وأكره كذا وكذا ، شاهد القصة من اسم الستير : قال لها : ما وجدت من حسنة فانشريها وما وجدت من سيئة فاستريها .

    صفة الستر أول صفة من صفات المرأة المؤمنة :

    لذلك النبي عليه الصلاة والسلام وصف المرأة المؤمنة بأنها ستيرة ليست فضاحة لا تفضح زوجها ، الإنسان في البيت عليه ضغوط عمل ، أحياناً يقل المال بين يديه ، أحياناً يصبح سريع الاستثارة ، فالمرأة الصالحة تقدر هذا الظرف ، في متاعب في الحياة ، أحياناً في التجارة في مشكلات كبيرة جداً ، بالوظيفة في صعوبات بالغة ، قال لها : ما وجدت من حسنة فانشريها وما وجدت من سيئة فاستريها .
    لذلك تكاد صفة الستر تكون صفة أولى في المرأة المؤمنة ، من هنا قال عليه الصلاة والسلام : إني أكره المرأة تخرج من بيتها تشتكي على زوجها ، لا ينظر الله إلى امرأة لا تشكر زوجها وهي لا تستغني عنه .
    شاهدنا في موضوع اسم الستير قوله لها : ما وجدت من حسنة فانشريها وما وجدت من سيئة فاستريها .

    من أراد معاتبة من حوله عليه أن يبدأ بذكر إيجابياته لا سلبياته :

    إخواننا الكرام ، الإنسان أحياناً يأخذ من كل جهة إيجابيتها ويبتعد عن سلبياتها ، هناك أشخاص بالعكس : يأخذون من كل جهة سلبياتها ويبتعدون عن إيجابيتها ، يعني أحياناً يكون لك صديق له إيجابيات كثيرة جداً وله سلبيات ، يقتبس من سلبياته ومن سلبيات هذا وهذا فإذا هو كتلة من العيوب والنقائص ، وفي إنسان آخر يأخذ من كل شيء إيجابياته ، يجمع محاسن كل شيء ، فعود نفسك أن ترى في الإنسان الجانب الإيجابي ، لا يوجد إنسان كله شر ولا يوجد إنسان كله خير ، أنت حينما توطن نفسك ، أن ترى في كل إنسان النواحي الإيجابية ، كيف ؟ النبي عليه الصلاة والسلام يؤم أصحابه في صلاة من صلوات الفرض ، صحابي تأخر عن إدراك الركعة الأولى فدخل إلى المسجد وأسرع ليلحق مع النبي الركعة الأولى ، أحدث جلبة وضجيجاً وشوش على الصحابة في صلاتهم ، لما انتهت الصلاة ماذا قال له النبي عليه الصلاة والسلام ؟ قال : زادك الله حرصاً ولا تعد .
    ابدأ بالإيجابيات ، أنت كمدير مؤسسة ، كمعلم ، مدير مستشفى ، مدير جامعة ، مدير مدرسة ، حولك موظفون لهم إيجابيات وسلبيات ، إياك ثم إياك أن تبدأ بسلبياتهم ، عندك موظف يتأخر ولكنه أمين إن أردت أن تعاتبه يجب أن تبدأ بالحديث عن أمانته ، أنا معجب بأمانتك ، وأنا ممتن من إخلاصك لكن هناك مأخذ طفيف لابد من تلافيه هكذا علمنا النبي عليه الصلاة والسلام .
    لذلك هناك عالم نفس أمريكي ألّف كتاباً ، كيف تؤثر في الناس وتكسب الأصدقاء ؟ الكتاب الطبعة الأولى كانت خمسة ملايين نسخة ، جاء عالم (محمد الغزالي رحمه الله) ، أخذ هذه القواعد وذكر ما يقابلها في القرآن والسنة ، فإذا كنت مدير مدرسة ، أو مدير مشروع ، أو مدير جامعة ، أو أب ، أو معلم ، وأردت أن تعاتب بعض من حولك ، ابدأ بإيجابياتهم ، فجاء بالحديث هذا :
    زادك الله حرصا ولا تعد .

    على كل إنسان أن يرسم لزوجته سياسته في كل شيء للابتعاد عما يعكر صفوهما :

    إذاً الشاهد إني أكره المرأة تخرج من بيتها تشتكي على زوجها .
    و ما رأيت من حسنة فانشريها وما رأيت من سيئة فاستريها ، قالت : كيف نزور أهلي وأهلك ؟ قال : نزورهم غباً مع انقطاع بين الحين والحين حتى لا يملونا ، رسم سياسة ، وأنا أقول : دائماً فترة الخطبة فترة مهمة جداً ، يجب أن يرسم الزوج مستقبلاً لزوجته ، سياسته في كل شيء ، قالت : كيف نزور أهلي وأهلك ؟ قال : نزورهم غباً مع انقطاع بين الحين والحين لئلا يملونا.
    زر غباً تزدد حباً .
    قالت : فمن من الجيران تحب أن أسمح لهم بدخول بيتك ومن تكره ؟ قال : بنو فلان قوم صالحون وبنو فلان قوم غير ذلك ، ثم قال : ومضى عليّ عام عدت فيه إلى البيت فإذا أم زوجتي عندنا ، رحبت بها أجمل ترحيب ، وكانت قد علمت من ابنتها أنها في أهنأ حال ، قالت له أم زوجته : كيف وجدت زوجتك ؟ قلت : والله هي خير زوجة ، قالت : يا أبا أمية ما أوتي الرجال شراً من المرأة المدللة فوق الحدود ، فأدب ما شئت أن تؤدب ، وهذب ما شئت أن تهذب ، ثم التفتت إلى ابنتها تأمرها بحسن السمع والطاعة .
    شاهدنا ، ما رأيت من حسنة فانشريها وما رأيت من سيئة فاستريها . والمرأة المؤمنة ستيرة والزوج المؤمن ستير لا يفضح ، لا يمدحها أمام الناس مدحاً يغري الناس أن يلتقوا بها ، كما أن هناك عادة سيئة جداً ، يثني على جمال زوجته وعلى حكمتها وعلى طبخها وعلى و على .. ليس هذا من الكمال ، لكن ليس من الكمال أيضاً أن تذم زوجتك ، كما أن النبي عليه الصلاة والسلام أثنى على المرأة الستيرة ، وأنت أيها الزوج الكريم يجب أن تكون ستيراً ، قال : ومضى عليّ عشرون عاماً لم أجد ما يعكر صفائي إلا ليلة واحدة كنت فيها أنا الظالم .

    طاعة الله عز وجل تنظم العلاقة بين الزوجين :

    لذلك أنا أقول : مما ينظم علاقة الزوجين هذا الحديث الشريف :
    (( وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ مَا تَوَادَّ اثْنَانِ فَفُرِّقَ بَيْنَهُمَا إِلَّا بِذَنْبٍ يُحْدِثُهُ أَحَدُهُمَا )) .
    [رواه أحمد عن ابن عمر ، وإسناده حسن]
    وأقول دائماً : إذا بني الزواج على طاعة الله ولو افتقر إلى معظم مقومات نجاحه يتولى الله في عليائه التوفيق بين الزوجين ، أما إذا بني الزواج على معصية الله ولو توافرت له كل أسباب النجاح يتول الشيطان التفريق بينهما .

    من معاني الاستتار التي ينبغي للمؤمن أن يتخلق بها :

    1 ـ على المؤمن ألا يفتخر بالمعصية :

    الآن من معاني الاستتار التي ينبغي للمؤمن أن يتخلق بها ، المقولة الشهيرة إذا بليتم بالمعاصي فاستتروا ، يعني إنسان غلبته نفسه لا ينبغي أن يفتخر بهذه المعصية ، السؤال الآن : ما الفرق بين العاصي والفاجر ؟ العاصي عاصي أما الفاجر يجاهر بمعصيته ولا يعبأ بها ، يفتخر بها أحياناً ، لذلك ذنب الفاجر كبير لأنه إنسان مستعل مستكبر ، لأنه يذكر ذنبه أمام الناس ولا يستحي منه فهو فاجر ، أما العاصي قد يكون مغلوباً ، ورب معصية أورثت ذلاً وانكساراً خير من طاعة أورثت عزاً واستكباراً ، لذلك فرق العلماء بين معصية غلبة الشهوة وبين معصية الاستكبار إبليس أبى واستكبر أن يكون مع الساجدين ، هناك معاصي استكبار ، وهناك معاصي غلبة شهوة :

    ﴿ رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا (106) ﴾
    (سورة المؤمنون)
    لذلك الفرق كبير جداً بين أن تغلب وبين أن تستعلي ، لذلك إذا بليتم بالمعاصي فاستتروا ، مقولة إذا بليتم بالمعاصي فاستتروا والذي لا يستتر لا يصنف مع العصاة ، يصنف مع الفجار .

    البوح بالأخطاء وقد سترها الله عز وجل استخفاف بستر الله :

    هناك شيء آخر نحن في إسلامنا ممنوع أشد المنع أن تبوح بمعاصيك لرجل الدين ، هذا ليس وارداً في الإسلام ، إنسان زلت قدمه وارتكب معصية والله ستره ممنوع منعاً باتاً أن تذهب إلى شيخ وأن تبوح له بما فعلت ، الله سترك استر نفسك ، والإنسان لا يغفر ، وهناك أزواج كثر بعد الزواج يحدثها عن أخطائه قبل الزواج ، أو هي من حمقها تحدثه عن أخطائها قبل الزواج ، فالإنسان لا يغفر ، الله تعالى سترك وما فضحك تفضح نفسك ؟ هذا موقف فيه حمق كبير ، لذلك البوح بالأخطاء وقد سترها الله عز وجل استخفاف بستر الله ، البوح بأخطاء وقد سترها الله عز وجل استخفاف بستر الله عز وجل .

    2 ـ أن يستر الإنسان عورته :

    الآن يدخل في باب الاستتار أن يستر الإنسان عورته ، النبي عليه الصلاة والسلام استأجر أجيراً فاغتسل عريانا فقال له : خذ أجارتك لا حاجة لنا بك إني رأيتك لا تستحيي من الله .
    سبحان الله عز وجل ، العالم الآن انقسم مؤمن وغير مؤمن ، أهل الإيمان يستترون وأهل الضلال يكشفون عوراتهم ، لذلك الآية الكريمة :

    يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآَتِهِمَا
    [سورة الأعراف الآية :27]
    شأن الشيطان التعري ، أنا أقول لكم شيئاً مؤلماً هناك شباب يقومون في البيت بثيابهم الداخلية أمام أخواتهم ، وهناك شابات يرتدين ملابس شفافة أمام آبائهن وأخواتهن ، هذا لا يجوز إطلاقاً ، لذلك إذا كان في فواحش ضمن الأسرة الواحدة سببها التعري ، حتى الإنسان إذا دخل على ابنته ينبغي أن يستأذن منها ، النبي عليه الصلاة والسلام علمنا أن نستأذن على أمهاتنا ففي صحابي تعجب كيف نستأذن على أمهاتنا ؟ قال : أتحب أن تراها عريانة ؟
    المرأة لها خصوصيات ، فلذلك من شأن الشيطان أن ينزع عن الإنسان لباسه ، هذا الشيء في تفلت في البيوت ، تفلت في الطرقات ، المرأة تبدو كما خلقها الله كاسية عارية بينما المؤمن يرتدي ثياباً سابغة والمؤمنة كذلك ، الأبلغ من ذلك يجب أن تستر خصوصيات البيت ، كل إنسان له زوجة ، في خصوصيات ، نسمي العلاقة بالزوجة علاقة حميمة جداً ، هذه العلاقات الحميمة ينبغي ألا يبوح بها الزوج ، ولا تبوح بها الزوجة أبداً ، ينبغي ألا يبوح بها الزوج ولا تبوح بها الزوجة ، لذلك النبي عليه الصلاة والسلام أشار إلى هذا المعنى إشارة واضحة جداً فكان الذي يلتقي مع زوجته ثم يُحدّث الناس بما كان البارحة و كأن الناس يرون الزوجين عريانين ، هذا أيضاً من نقائص المجتمع .

    3 ـ سترة ما بين الزوجين من خصوصيات :

    هناك شيء آخر سترة ما بين الزوجين من خصوصيات ، إنسانة بفرنسا تعمل بالتمثيل سئلت وقد لفتت نظري إجابتها ، سئلت ما شعورك وأنت على خشبة المسرح ؟ قالت شعور الخزي والعار ، وهذا شعور كل أنثى تعرض مفاتنها على الجمهور ، إن الحب يجب أن يبقى بين الزوجين وفي غرف مغلقة .
    شخص كان لا يصلي الفجر في وقته فاشتكى للنبي أنه نؤوم قال له عمر: ويحك! فضحت نفسك ، قال له: دعه يا عمر، فضوح الدنيا أفضل من فضوح الآخرة ، ثم دعا له وقال : رب أذهب عنه النوم إذا شاء . معنى هذا أن الإنسان إذا شاء استيقظ ، أذهب عنة النوم إذا شاء .

    من ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة :

    إخواننا الكرام ، أهم ما في هذا الدرس من ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة . اجعل ستر المسلمين عملاً صالحاً تلقاه يوم القيامة ، من ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة لأن المؤمن عليه أن يتخلق بكمالات الله .
    الآن قصة فيها فحش :

    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ﴾ .
    ( سورة النور الآية : 19 ) .
    قصة تعطي فكرة سيئة عن المجتمع لا ترويها إذا رويتها إلى من لا يحتاجها استسهل المعصية ، هناك قصص تقع ليس من المستحسن أن تكثر من روايتها ، لذلك :

    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ﴾ .
    ( سورة النور الآية : 19 ) .
    لا تؤذوا عباد الله ولا تعيروهم ولا تطلبوا عوراتهم فإنه من طلب عورة أخيه المسلم طلب الله عورته حتى يفضحه في عقر بيته .
    كل إنسان يتتبع عورات الناس الله عز وجل توعده أن يفضحه في عقر داره ، وآخر شيء في هذا اللقاء الطيب :
    (( من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه))
    [أخرجه الترمذي عن الحسين بن علي]
    والحمد لله رب العالمين

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 3:11 am